أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الدفوع في جريمة النصب والاحتيال

الدفوع المثارة في جريمة النصب والاحتيال جريمة النصب لا تتحقق بمجرد الأقوال والإدعاءات الكاذبة ولو كان قائلها قد بالغ في ..



06-04-2020 03:52 صباحا
جمال
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-03-2013
رقم العضوية : 114
المشاركات : 31
الجنس : ذكر
الدعوات : 3
قوة السمعة : 30
المستوي : ماستر
الوظــيفة : طالب
 offline 





style="text-align: center;">الدفوع المثارة في جريمة
النصب والاحتيال
جريمة النصب لا تتحقق بمجرد الأقوال والإدعاءات الكاذبة ولو كان قائلها قد بالغ في توكيد صحتها حتي يتأثر بها المجني علية ،
بل يجب أن يكون الكذب قد أصطحب بأعمال مادية أو مظاهر خارجية تحمل المجني عليه علي الاعتقاد بصحته .

المادة  372 : قانون العقوبات
كل من توصل إلى استلام أو تلقى أموال أو منقولات أو سندات أو تصرفات أو أوراق مالية أو وعود أو مخالصات أو إبراء من التزامات أو إلى الحصول على أي منها أو شرع في ذلك وكان ذلك بالاحتيال لسلب كل ثروة الغير أو بعضها أو الشروع فيه إما باستعمال أسماء أو صفات كاذبة أو سلطة خيالية أو اعتماد مالي خيالي أو بإحداث الأمل في الفوز بأي شيء أو في وقوع حادث أو أية واقعة أخرى وهمية أو الخشية من وقوع أي شيء منها يعاقب بالحبس من سنة على الأقل إلى خمس سنوات على الأكثر وبغرامة من 500 إلى 20.000 دينار.
وإذا وقعت الجنحة من شخص لجأ إلى الجمهور بقصد إصدار أسهم أو سندات أو أذونات أو حصص أو أية سندات مالية سواء لشركات أو مشروعات تجارية أو صناعية فيجوز أن تصل مدة الحبس إلى عشر سنوات والغرامة إلى 200.000 دينار.
وفي جميع الحالات يجوز أن يحكم علاوة على ذلك على الجاني بالحرمان من جميع الحقوق الواردة في المادة 14 أو من بعضها
وبالمنع من الإقامة وذلك لمدة سنة على الأقل وخمس سنوات على الأكثر.


الدفـــوع في جريمة النصب و الاحتيال :
- الدفع بعدم توافر اركان جريمة النصب.
- الدفع بانتفاء جريمة النصب لإنتفاء ركن الاحتيال.
 -الدفع ببطلان تحريات المباحث حول الواقعه لعدم جديتها.
 -الدفع بإنتفاء صلة المتهم بالواقعة تماما.
 -الدفع بكيدية الاتهام وتلفيقه.
- الدفع بعدم وجود شاهد واحد يرجح اقوال المجنى علية سوى اقواله المرسلة.

اولا : عدم توافر اركان جريمة النصب  :
من المستقر علية وتواترت علية احكام قضايا النصب و الاحتيال لا يكون مجرد اكاذيب شفوية او مكتوبة بل يجب ان تكون من الخطورة التي نص عليها القانون صراحة  .
وبإطلاع علي اوراق الملف نجد ان المتهم لم يأخذ اى من المظاهر التى يمكن ان تنبأ عن ان لديه نيه او قدره الاحتيال علي المدعي .
برجوع الي محضر اقوال المدعي نجده قال ان .......فحين ان المتهم لم يسبق ان إلتقاه.....
نتيجه لذلك يتضح لهيئتكم ان موكلي لم يستخدم ابدا علي المدعي طرق احتياليه او اي مظهر خارجى كى يوهمه بما يدعي به....

ثانيا : عدم توافر طرق احتيالية تقوم عليها جريمة النصب :
فالطرق الاحتيالية هى كما عرفها الدكتور محمود نجيب حسنى فى شرح قانون العقوبات بأنها هى أكاذيب مدعمه بمظاهر خارجية , بمعنى أنها تقوم على عنصرين هما الكذب و العناصر الخارجية التى تدعمه .
فالكذب هو جوهر الاحتيال ، أما العناصر الخارجية فهى المواطن التى يستمد منها المتهم الادله على صحة مايدلى به من كذب فهى وسائله الى اقناع المجنى عليه وايقاعه فى الغلط وحمله تبعا لذلك على التصرف الذى يريده .
برجوع الي التسلسل الزمني لقضية الحال نجد المدعي بتعرضه لنصب و الاحتيال لم يقم باي عملية ادارية مباشرة مع المتهم لا
في بتاريخ .... ولا بتاريخ.... فكيف يمكن للمتهم ان يوهمه و يوقعه في الغلط ؟؟؟

ثالثا: بطلان تحريات المباحث حول الواقعه لعدم جديتها :
تحصيل الحكم يجب ان يكون متعدد على عدة ادلة لا على دليل واحد فى اشارة الى تحريات الشرطة او الدرك
فإذا كانت المحكمه قد بنت حكمها على أساس رأى محضر الشرطة او الدرك غير المبني علي تعدد الدلائل فأن حكمها يكون قد بنى على عقيدة مستمدة من هذا الرأى لا على عقيدة استقلت المحكمه بتحصيلها بنفسها فأن الحكم يكون معيبا

رابعا : انتفاء صلة المتهم بالواقعة تماما :
بتقديم المتهم لتذكرة السفر و وصل حجز فندق.... يكون قد اثبت انه لم يكن متواجد اصلا يوم الواقعة في .... بل كان متواجد في مدينة ... وعليه القول بإنتفاء طله المتهم بالواقعة.

خامسا: كيدية الاتهام وتلفيقه  :
حقيقة الإتهام هذا من قبل المدعى انه اتهام كيدي وفي اصل الموضوع ان المدعى كان شريك للمتهم قبل هاذ الادعاء و لفتره زمنية طويلة وحين قرر المتهم اخذ نصيبه من عملية تجارية قام بها معا رفض المدعى تقاسم الارباح معه فقرر هاذ الاخير فك رابطة الشراكة التجارية بينهما و هذا ما لم يتقبله المدعى فحاول بشتي الطرق اذاء موكلي .

حقيقة الاتهام هذا من قبل المجنى علية انة اتهام كيدى ولواعطى فرصة للمتهم فى محضر الاستدلال او مثل امام النيابة لكان قد قال حقيقة الواقعة وهى ان المتهم كان صديق المجنى علية ابان الدراسة فى مدينة الاسكندرية وهذا ما قررة المجنى علية وقد تعمقة هذة الصلة بان قام المتهم بخطبة اخت المجنى علية ولكن قدر الله ان لاتكتمل هذة الزيجة وحدثة مشاكل ومشادة بين الطرفين – ومن هنا تفتق عقل المجنى علية وبمساعدة مستشارى الشر بان يلفق تلك التهمة لزميل عمرة وصديقة انتقاما منه هذة هى الحقيقة كاملة والتى لو اتيحت الفرصة للمتهم لكان قد قررها فى هذة الاوراق واستمات على احضار الدلائل الكافية على صدق هذه الاقوال........

سادسا : عدم وجود شاهد واحد يرجح اقوال المجنى علية سوى اقواله المرسلة :
حتي بسعي المدعي لاجاد شهود للواقعة بقت اسمائهم سوى حبر علي ورق وما هاته الاسماء في الحقيقة الا تخيل منه لا وجود لها في الواقع و الدليل عدم وجودهم اليوم في الجلسة فباءت اقوالة عارية من كل دليل .




الكلمات الدلالية
الدفوع ، جريمة ، النصب ، الاحتيال ،


 







الساعة الآن 02:53 مساء